- منتدى موجه لإداره الاعمال - moga for business administration
مرحبا بك نرجوا الاستفاده من المنتدي

بناء على رغبة الاعضاء تم الغاء الحد الادني من المساهمات ويصبح لأي عضو رؤية وتحميل جميع محتويات المنتدي بمجرد التسجيل في المنتدي


موقع متخصص ادارة الاعمال و التسويق و التمويل و البنوك وإدارة الموارد البشرية وإداره الانتاج و العمليات
 
الصفحة الرئيسيةالرئيسيةmarketingمكتبة الصوربحـثالتسجيلدخول
<


شاطر | 
 

 صناديق الاستثمار في المصارف الإسلامية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
moga
كبير مستشارين المنتدى
كبير مستشارين المنتدى


ذكر
تاريخ الميلاد : 27/05/1970
تاريخ التسجيل : 16/10/2008
العمر : 46
عدد المساهمات : 771
نقاط : 2370
السٌّمعَة : 82

مُساهمةموضوع: صناديق الاستثمار في المصارف الإسلامية   السبت 5 نوفمبر 2011 - 8:08

تعد صناديق الاستثمار من أهم صيغ تعبئة المدخرات في الوقت الحاضر ولا ريب
أن ما نقرأه في كل يوم عن إنتقال رؤوس الأموال الضخمة لغرض الاستثمار بين
أسواق العالم، إلا شاهد بأهمية هذه الصناديق . لم يزد عدد صناديق الإستثمار
في الولايات المتحدة الأمريكية سنة 1940م عن 68 صندوقاً حجمها مجتمعة 5000
مليون دولار ، وصلت في سنة 1994م إلى 5000 صندوق مسجل رسمياً تصل الأموال
فيها إلى أكثر من 5ر2 ترليون دولار .

ان صناديق الاستثمار مهمة للمسلمين اليوم فهي يمكن أن تكون أداة ووسيلة
لتحقيق التكافل الاقتصادي بين المسلمين ، وذلك بتسهيل نقل المدخرات من دول
الفائض إلى دول العجز وأن تكون توطئة لأسلمة البنوك وجزءاً من برنامج
لتوطيد دعائم العمل المصرفي اللاربوي في أي بلد من بلاد المسلمين . وفي
المملكة العربية السعودية تسوق البنوك نحو 50 صندوقاً إستثمارياً أكبرها
جميعاً وأكثرها ربحاً هي الصناديق الإسلامية .



وسوف نبدأ أولاً في التعريف بالصناديق وأنواعها كما هي في العمل المصرفي التقليدي ثم ننتقل إلى الصناديق الإسلامية .

1- ما هي صناديق الاستثمار :

2- نبذه تاريخية :

3- ميزات الصناديق الاستثمارية :

4- لماذا الصناديق الاستثمارية :

5- عمليات الصناديق الاستثمارية :

6- أهمية الصناديق الاستثمارية في النظام الاقتصادي الإسلامي :

7- العلاقات التعاقدية بين أطراف الصناديق الإستثمارية :

8- الصناديق الإسلامية :



1- ما هي صناديق الاستثمار :

صناديق الاستثمار هي محافظ تجتمع فيها المدخرات الصغيرة لتكون حجماً من
الأموال يمكن أن يستفيد من ميزات التنويع والذي يؤدي إلى تقليل مخاطر
الاستثمار . وتؤسس هذه الصناديق على صفة شركة استثمار (Investment Company)
تشرف عليها جهات حكومية متخصصة لغرض الرقابة والتوجيه . وتقوم هذه
الصناديق بجمع الاشتراكات عن طريق إصدار وحدات استثمارية متساوية القيمة
عند الإصدار شبيهة بالأسهم .



2- نبذه تاريخية :

صناديق الاستثمار قديمة ، فهي تعود إلى النصف الثاني من القرن التاسع عشر.
وقد عرفت صناديق الأسهم والسندات في بريطانيا منذ سنة 1860م . وفي الولايات
المتحدة بلغ عدد هذه الصناديق سنة 1921م أكثر من أربعين صندوقاً تتضمن عدة
بلايين من الدولارات نمت نمواً عظيماً حتى بلغ حجم هذه الصناديق
الاستثمارية في الولايات المتحدة سنة 1980م نحو 180 بليــــون دولار، ثم
تخــــطى حجـــــمها في سنة 1992م 6ر1 ترليون دولار.



3- ميزات الصناديق الاستثمارية :

أ- التنويع والتركيز :

ليس بمقدور المستثمر الفرد تخصيص أمواله في استثمارات متنوعة بطريقة تؤدي
إلى تحقيق التوازن بين المخاطرة والعائد إذا كانت تلك الأموال صغيرة الحجم.
ولذلك توفر صناديق الاستثمار التي تجتمع فيها الأموال الكثيرة الفرصة له
في الإستفادة من محاسن التنويع حتى عند مستوى متدني من المدخرات الفردية
وتؤدي عملية التنويع المذكورة إلى قدر كبير من الاستقرار في العائد
والحماية لرأس المال.

لأن توزيع الأموال على إستثمارات ذات مدد مختلفة ودرجات متنوعة من المخاطر
من حيث نوعية الإستثمار والموقع الجغرافي ...الخ ، يحقق هذه النتيجة .

ومن الجهة الثانية فان من المستثمرين من لا يرغب في التنويع وانما يفضل
تركز استثماراته في مجال واحد فقط. معلوم ان الودائع المصرفية لاتحقق هذا
الغرض اذ انها ايضاً تمثل محفظة استثمارية منوعة. ولذلك يكون تحقيق رغبة
هذا المستثمر ممكناً عن طريق الصناديق الاستثمارية المتخصصة. ولذلك نجد
صناديق الاستثمار المتخصصة التي تستثمر في المعادن الثمينة فحسب.



ب- الإدارة المتخصصة :

يمكن للصندوق الاستثماري توظيف المهارات العالية من المتخصصين ذوي الخبرات
الطويلة والقدرات المتميزة في مجال إدارة الأموال نظراً للحجم الكبير
للصندوق. هذا المستوى من الإدارة ليس بمقدور صغار المدخرين الحصول عليه إلا
من خلال الصناديق الاستثمارية التي تعبئ مدخراتهم الصغيرة حتى تصبح ذات
حجم كبير يمكن من الإنفاق على مثل ذلك المستوى من الخبرات .



ج- السيولة :

تدل دراسات كثيرة على أن السيولة تعد أكثر العناصر أهمية بالنسبة لصغار
المدخرين . ولا ريب أن الاستثمارات المباشرة وكذلك الفرص التي توفرها
البنوك التجارية في الحسابات الآجلة هي أقل سيولة من الصناديق الاستثمارية
المفتوحة وفي كثير من الأحيان أقل منها عائداً . ومن جهة أخرى فإن السيولة
بالنسبة للحجم الصغير من الاستثمار ربما تكون عالية التكاليف حتى عند
التوظيف في الأسهم وما شابها من الأوراق المالية ويعود ذلك للرسوم التي
تتضمنها عمليات البيع والشراء من رسوم التسجيل وأجور السمسرة . ولذلك يمكن
القول أن صناديق الاستثمار توفر سيولة عالية بتكاليف متدنية للمستثمرين لا
يمكن لهم الحصول عليها من خلال الاستثمار المباشر .



د- الإقتراض (الرافعة):

ومن الميزات التي تستفيد منها الصناديق الاستثمارية ولا تتوفر للأفراد ذوي
المدخرات القليلة هي مسألة إقتراض الصندوق للأموال لرفع قدرته على
الاستثمار وهو ما يسمى بالرافعة . يمكن لصندوق استثمار للأسهم مثلاً أن
يقترض من البنوك بضمان تلك الأسهم ثم يشتري بها أسهماً أخرى . ولما كان سعر
الفائدة على القرض هو أقل في أغلب الأحوال من العائد على الاستثمار في
الأسهم إستطاع الصندوق تحقيق أرباح إضافية للمستثمرين. فالمستثمر الذي ساهم
بمبلغ ألف دولار على سبيل المثال سوف يحصل على عائد استثماري كما لو كان
إستثمر مبلغ 1500 دولار مثلاً . وهذه من الميزات التي تحقق من خلال صيغة
الصندوق الاستثماري. ومعلوم أن مثل هذا الإجراء لا يجوز ولكن يمكن تصميم
بديل مقبول من الناحية الشرعية ينهض بغرضه ضمن دائرة المباح .

4- لماذا الصناديق الاستثمارية :

والباعث على ظهور الصناديق الإستثمارية هذا ما سنحاول الاجابة عنه هنا .
تنقسم المجتمعات الإنسانية منذ القديم إلى فئتين فئة الفائض وتتكون من
أولئك الأفراد الذين يتوافر عليهم مدخرات تفيض عن حاجتهم الآنية ، وفئة
العجز وهم الذين يحتاجون إلى أموال لغرض الاستثمار مثل التجار وأرباب
الصناعة ...الخ.

كانت العلاقة بين هاتين الفئتين في القديم مباشرة ، حيث يتم نقل الفوائض
المالية إلى فئة العجز من خلال هيكل العلاقات الاجتماعية القائمة كالقرابة
والجوار والصداقة والانتماء إلى نفس المهنة أو القبيلة...الخ حيث تكون
المعلومات الصحيحة في متناول الفرد كما أن لديه والقدرة على المتابعة
والمراقبة والتحصيل بصفة مباشرة . إلا أن مثل هذا الترتيب كان عاجزاً عن
النهوض بحاجات المجتمع بعد أن توسعت النشاطات الاقتصادية وكبر حجم
المجتمعات فلم يعد ممكناً للفرد أن يتحقق من صحة المعلومات التي يقدمها
مستخدموا الأموال كما لا يتمكن من المتابعة والتحصيل للقروض والمشاركات إلا
بتكاليف باهظة . فولدت البنوك التجارية كمؤسسات غرضها الأساس التخصص في
التحليل الائتماني وتحقيق اقتصاديات الحجم الكبير في جمع المعلومات
وتحليلها فأصبحت وسيطاً مالياً يعزل فئة العجز عن فئة الفائض . فأرباب
الأموال ليس عليهم إلا الاطمئنان إلى المؤسسة المصرفية التي يودعون أموالهم
لديها القدرة المالية لرد أموالهم إليهم عند حلول الأجل ولا حاجة بهم إلى
الاهتمام بالاستخدامات النهائية لأموالهم، ذلك يعود إلى ان المؤسسة
المصرفية تضمن الأموال لأولئك المودعين لأنها تحصل عليها على أساس القرض
فتستفيد هي من قدراتها الفائقه في جمع المعلومات وتحليلها . فالمخاطرة التي
يتحملها المدخر هي مخاطرة البنك فقط أما مخاطرة الاستثمار فيتحملها بصورة
مباشرة البنك وحملة أسهمه وليس المدخر .

وجلي أن هذا التطور أي ظهور البنوك التجارية إنما وقع بسبب
التكلفة العالية للحصول على المعلومات فكان طبيعياً لما تحسنت سبل الاتصال
وارتقت وسائل الحصول على المعلومات وتطورت أسواق المال بحيث أضحت وعاء
تتجمع فيه المعلومات الصحيحة والدقيقة والآنية عن أحوال الأسواق ووضع
الشركات ...الخ . عند توفر ذلك كله اتجه المدخرون مرة أخرى إلى الرغبة في
إلغاء دور الوسيط المالي (البنك التجاري) والإتجاه مباشرة إلى مستخدمي
الأموال أي إلى فئة العجز . ان الفرق الأساس بين إستثمار الأموال في البنك
التجاري وإستثمارها في أسواق المال هو أن المدخر يتحمل من خلال هذه الصلة
المباشرة مخاطرة استخدام الأموال بنفسه ولذلك جاءت الصناديق الاستثمارية
لكي توفر لملايين المدخرين هذه الفرصة. فلا غرابة أن نجد أن دور البنوك
التجارية في كثير من دول العالم وبخاصة في الولايات المتحدة في إنحسار
مستمر منذ عقدين من الزمان ، وظهر التزائد المستمر في الاستثمارات المباشرة
التي يتحمل فيها أرباب الأموال مخاطرة الاستخدام النهائي لأموالهم . وتدل
الإحصاءات على أن عدد البنوك التجارية في الولايات المتحدة سنة 1984م كان
14496 إنخفض في سنة 1993م إلى 10959فقط أي أكثر من 30%. كما أن نصيب البنوك
التجارية من الأصول المالية كان يساوي 40% في الولايات المتحدة سنة 1973م
إنخفض إلى نحو 24% سنة 1993م.

5- عمليات الصناديق الاستثمارية :

(أ)- التسعير :

يقصد بالتسعير إعلان سعر الوحدات الاستثمارية في الصندوق . وتحدد الصناديق
الاستثمارية في نظام تأسيسها ما إذا كانت مفتوحة أو مغلقة. فإذا كانت
مغلقة، لا يقوم المدير بإعلان سعر للوحدات إلا في آخر يوم من عمر الصندوق .
على أن ذلك لا يعني أن تلك الوحدات ليس لها سعر خلال هذه المدة إذ يمكن
التعرف على قيمتها من خلال تبادلها في الأسواق المنظمة كالبورصات أو من
خلال تبادلها بطريقة البيع المباشر بين المستثمرين .

أما إذا كان الصندوق مفتوحاً فإن المدير يحدد يوماً معيناً ،
كالأربعاء من كل أسبوع إذا كان أسبوعياً أو اليوم الأول من كل شهر إذا كان
شهرياً وهكذا. يسمى يوم التسعير وفي هذا اليوم يعلن المدير سعر الوحدة
الاستثمارية وهو السعر الذي يمكن بناء عليه خروج المستثمرين الراغبين في
الحصول على السيولة ودخول أولئك الذين يرغبون في الاستثمار . ويعتمد السعر
الذي يعلنه المدير على تقيمه للأصول المملوكة في الصندوق. فإذا كان الصندوق
خاصاً بالأسهم إعتمد سعر الوحدة الاستثمارية على السعر السوقي للأسهم التي
يملكها الصندوق مضافاً إليه الدخل المتولد لهذا الصندوق من أرباح الشركات
أو فروقات سعر الصرف أو ما إلى ذلك . فإذا أراد المستثمر الخروج يمكن له أن
يبيع الوحدات التي يملكها إلى الصندوق بالسعر المعلن. وإذا أراد مستثمر
جديد الدخول يمكن له الشراء بذلك السعر لأن بإمكانه المدير توظيف هذه
الأموال الجديدة في أسهم جديدة يشتريها بالسعر السوقي . فهو عندئذٍ يستمر
في إصدار وحدات جديدة للمستثمرين الجدد . وقد يفرق بين سعر الدخول والخروج .
وفي الصناديق ذات الانضباط شرعياً يلزم لتداول الوحدات ان تتحقق شروط منها
أن أصول الصندوق لا بد أن تكون أصولاً عينية حقيقية وليست ديوناً أو
إلتزامات مالية . ذلك ان التداول هو نوع من البيع لهذه الوحدات فإذا كان ما
تمثله ديون آل تداولها إلى بيع الدين وهو ممنوع لغير من هو عليه بغير
قيمته الاسمية.



(ب)- الرسوم على المشتركين :

تفرض الصناديق الاستثمارية أحياناً رسوماً على المشتركين لتغطية جزء من تكاليفها ولا سيما تلك المتعلقة بعمليات توظيف الأموال .



وتتبنى بعض الصناديق المفتوحة التي تتداول وحداتها في الأسواق المنظمة
طريقة فرض الرسوم إبتداءً عند الاشتراك وتسمى (Load - Funds) وتظهر هذه
الرسوم على صفة زيادة في القيمة الصافية للأصول عند الشراء ولكن يحصل عليها
المسوق . بينما تتبنى صناديق أخرى طريقة فرض الرسوم عند الخروج من الصندوق
. وتربط بعض الصناديق هذه الرسوم بمدة بقاء المستثمر في الصندوق بحيث
تتناقص تلك الرسوم بقدر ما تطول هذه المدة أما إذا كان مصدر الصندوق يقوم
بنفسه بتسويقه فلا يفرض في العادة رسوماً على الدخول أو الخروج وتسمى هذه
الصناديق (No - Load Funds) وفي الصناديق المغلقة التي يجري تداول وحداتها
في الأسواق المنظمة ربما إحتاج المستثمر إلى دفع رسوم للسمسار في السوق .



(ج)- الإسترداد والتداول:

لما كان عنصر السيولة يعد أهم عناصر الجذب في الصناديق الاستثمارية فقد
صممت لتوفر للمستثمرين طرقاً فعالة في تحقيق هذا المطلب وتعتمد الصناديق
المفتوحة على مايسمى بالاسترداد حيث يمكن للمشاركين استرداد اموالهم بصفة
دورية. أما الصناديق المغلقة فلا تتحقق السيولة فيها إلا بتداول الوحدات في
سوق مظمة. ويقوم عمل الصناديق الاستثمارية المفتوحة على حرص المدير على
الإحتفاظ بقدر من السيولة يمكنه من شراء وحدات أولئك المستثمرين الذين
يرغبون في إسترداد أموالهم في يوم التسعير . ويعتمد حجم هذه السيولة على
خبرة المدير وعلى عمر الصندوق والظروف والبيئة الاقتصادية التي يعمل فيها
الصندوق . ومن الجلي ان هذه السيولة المستبقاه لا تدر عائداً للصندوق (أو
لا تدر عائداً مجزياً لقصر أجلها) ولذلك يحرص المدير على الاحتفاظ بالحد
الأدنى منها . ويفترض أن جزءاً كبير من عمليات الاسترداد في يوم التسعير
سيتم تغطيته من الأموال الجديدة التي يقدمها الراغبون في الدخول فيه .
ولذلك فإن السيولة المستبقاه تكون عند الحد الأدنى .

وفي كثير من الأحيان يحرص المدير على توزيع مدد الاستثمار بطريقة
تتحقق معها قدر من السيولة في كل يوم تسعير دون الحاجة إلى تعطيل الأموال
خلال مدة الصندوق حتى لو كانت مدة قصيرة لأسبوع أو نحوه. ومع ذلك فان
المدير يواجه أحياناً حجماً من الاسترداد يزيد عن السيولة الموجودة في
الصندوق وعن حجم الأموال الجديدة المستثمرة فيه. ولذلك تحرص كثير من صناديق
الاستثمار على النص في نظامها الأساسي على علاج هذه الحالة بطرق منها أن
لا تلتزم في حالة عدم توفر السيولة برد كامل مبلغ الاستثمار بل جزءاً منه
فحسب لمن يأتي أولاً وتطلب من الآخرين الانتظار . وفي أحيان يتفق الصندوق
مع أحد المؤسسات الكبيرة التي تقدم له (مقابل رسوم محددة) إلتزاماً بتوفير
السيولة له عند الحاجة إليها ، أو الالتزام بشراء الوحدات التي لا يستطيع
الصندوق إستردادها لعدم توفر السيولة له .



(د)- رسوم الإدارة :

يحصل المدير في كل أنواع الصناديق على رسوم مقابل إدارته . تصمم طريقة
إحتساب رسوم المدير بحيث تولد الحوافز لديه على تحقيق النمو للصندوق بما
يفيد جميع المشاركين ولذلك يعتمد حسابها على ما يسمى بالقيمة الصافية لأصول
الصندوق . يقوم المدير عندئذٍ بحساب هذه القيمة الصافية بصفة دورية، وفي
حالة الصناديق المفتوحة يفعل ذلك في يوم التسعير . ويقتطع أجره بالنسبة
المتفق عليها . ويتراوح أجور الإدارة غالباً بين 1% إلى 5% من القيمة
الصافية . فتزيد أجور المدير كلما كبر حجم أصوله .

فإذا اعتبرنا المدير وكيلاً عن المستثمرين فهي وكالة بأجر فلزم أن يكون
الأجر معلوماً لصحة الوكالة لأن حكمها حكم عقود المعوضات الأخرى ولذلك يجب
أن يكون الأجر معلوماً مقدماً وليس في نهاية فترة الادارة. وان كان على
أساس المضاربة فللمدير أن يحصل على جزء من الربح المتولد من الاستثمار .



(هـ)- الاحتياطيات :

وتحتفظ الصناديق عادة بإحتياطيات تقتطعها من الأرباح الغرض منها تحقيق
الاستقرار في ما يدفعه الصندوق من أرباح للمشاركين فيه وتعويض الخسائر التي
قد تحصل في بعض الأوقات . وتستمر هذه الاحتياطيات في التراكم في الصندوق
وتعد جزءاً من الأموال فيه بحيث يستحقها أولئك الذين كانوا يملكون وحداته
عند إنتهاء مدته إن كان له مدة.



6- أهمية الصناديق الاستثمارية في النظام الاقتصادي الإسلامي :

(أ) ذكرنا سابقاً أن الصناديق الاستثمارية إنما وقع لها القبول ضمن إتجاه
عام في النشاط المصرفي تضمن إتجاه أرباب الأموال إلى تحمل مخاطر العمل
الإستثماري مباشرة وإنصراف رغباتهم عن توسيط المصارف لعزل المخاطرة .



قليلون هم الذين يدركون أن البنوك الإسلامية كان لها قصب السبق وفضل
الريادة في توطيد هذا الإتجاه . ذلك أن نموذج المصرف الإسلامي معتمد على
نفس الفكرة الأساسية التي تمثل تطوراً في الوساطة المالية . فعقد المضاربة
الذي إعتمد عليه عمل البنوك الإسلامية ، لا يجعل المصرف مقترضاً من أرباب
الأموال، كما لا يولد علاقة مديونية بين المصرف ومصادر أمواله، بل يجعل
المصرف في مكان مدير الأموال ويتولد دخل المصرف بصفة أساسية من قدرته على
إدارة هذه الأموال وتوجيهها نحو أفضل أنواع الإستخدامات من حيث الربح
والمخاطرة . ولكنه لا يتولد من تحمل المصرف للمخاطرة الائتمانية نيابة عن
أصحاب الأموال. فإذا خسرت الإستمارات خسر أصحاب الحسابات الإستثمارية بخلاف
البنوك التقليدية التي تضمن هذه الأموال لأصحابها .



من الجلي إذاً ان نفس المنطق الذي كان أساس ظهور الصناديق الإستثمارية
وإنتشارها ونموها ، هو نفسه المنطق الذي إعتمد عليه عمل نموذج المصرف
الإسلامي الذي يعتمد في جانب الخصوم على عقد المضاربة .



وبينما أن البنوك التجارية لم تتعرف على أنواع الإستثمارات التي تكون خارج
نطاق الميزانية إلا بإداراتها للصناديق الإستثمارية ، فإن نموذج المصرف
الإسلامي إعتمد إستثماراته لأموال الآخرين خارج نطاق ميزانيته، لأنها غير
مضمونة على المصرف وسوف نجد عند إستعراض العلاقات التعاقدية بين أطراف هذه
الصناديق إنها تعتمد على علاقة الصندوق بأرباب الأموال بعقود شبيهة
بالمضاربة، كما هو حال البنوك الإسلامية.



(ب) ان إنشاء بنك إسلامي في بلد اليوم يحتاج إلى سن قانون جديد إذا لم يكن
القانون موجوداً ، أو إصدار قانون خاص ودون ذلك كله خرط القتاد . إلا أن
إنشاء صندوق إستثماري هو أمر ممكن في ظل القوانين المنظمة لهذه الصناديق في
أي مكان من العالم لأن تلك القوانين أخذت بإعتبار ما أن الغرض الأساسي من
الصناديق هو تلبية تفضيلات ورغبات المستثمرين الذين لا يجدون ما يرضيهم في
البنوك التجارية وشركات الاستثمار . ولما كان هدفنا هو في النهاية رفع بلوى
الربا عن مجتمعاتنا الإسلامية ، فبأي وسيلة تحقق الهدف فهذا أمر حسن
وإنجاز لا يستهان به ومن هنا فالصناديق الإستثمارية بالغة الأهمية في مرحلة
تطورنا الحالية.



(ج) لا ريب أن البنوك الإسلامية قد نمت وتزايد عددها حتى بلغت مائة أو
أكثر من ذلك ولكن لو نظرنا إلى القطاعات المصرفية في بلاد المسلمين
لوجدناها تتكون من آلاف البنوك التي تعمل بالفائدة . ولذلك فان أي مشروع
يستهدف رفع بلوى الربا عن المجتمعات المسلمة يجب أن يأخذ بإعتباره أنه ما
لم يكن لهذه الآلاف المؤلفة من البنوك القائمة التي ترتبط بها مصالح ملايين
المسلمين ما لم يكن لها دور مباشر بهذا المشروع ففرص نجاحه قليلة . ولا
ريب أن للصناديق الإستثمارية أهمية بالغة في هذا المجال لأنها تمثل أول
تذوق للبنك الربوي للعمل المصرفي الإسلامي يستطيع من خلاله إنشاء صندوق
إستثماري ان يختبر حقيقة ما ندعي من أن المسلمين دائماً يفضلون الحلال من
الحرام ويتعرف على طبيعة المعاملات المنضبطة شرعياً ويذوب الجليد بينه وبين
فكرة العمل المصرفي اللاربوي والناس أعداء ما جهلوا .



(د) وتتميز الصناديق الإستثمارية على النوافذ في البنوك التقليدية أن
الخلط الذي يتخوف منه كثير من الناس لا يقع فيها لأن لها ميزانية وحسابات
مستقلة تماماً عن البنك والقوانين تمنع الاختلاط بين أمواله وأموال الصندوق
مع كونه شركة مالية لا تكاد تختلف عن البنك ولا حدود لنموها وحجمها وهي
بخلاف النوافذ لا تحتاج إلى أن يغير البنك هيكله الإداري أو نظام عمله أو
تعين كادر جديد من الموظفين.



(هـ) ولهذه الصناديق أهمية في نقل الرساميل بين المجتمعات الإسلامية، ذلك
أن الإنتقال العظيم للرساميل لغرض الإستثمار في العقدين الماضيين إنما كان
بصفة أساسية بإستخدام صيغة الصناديق الإستثمارية . فهذه الإستثمارات
الأجنبية في دول شرق آسيا والصين التي تدل الإحصاءات على أنها تقارب 400
مليار دولار ، إنما جرى إستقطابها من ملايين المستثمرين عن طريق صناديق
الإستثمار المتنوعة والمتخصصة. ليس هذا هو الملفت للنظر بل العجيب أن نجد
أموال المسلمين تذهب أولاً إلى مدراء الصناديق في أمريكا وأوربا لتجري
إعادة إستثمارها في مناطق العالم بما فيها بلاد المسلمين ولكن بصفة غير
مباشرة . ولذلك فإن إهتمام المسلمين بهذه المسألة حري ان يوفر آلية
للإستثمار الإسلامي .



7- العلاقات التعاقدية بين أطراف الصناديق الإستثمارية :

أ- العلاقة بين المدير والصندوق :

صندوق الإستثمار هو مؤسسة ذات تسجيل تتولد عنه شخصية إعتبارية ذات مسؤولية
محدودة. وهو يكون على صفة شركة مساهمة محدودة لها نوعين من حملة الأسهم.
حملة الأسهم من الفئة الأولى، وهم عدد قليل من الأفراد يحملون أسهماً ذات
قيمة إسمية متدنية (دولار واحد مثلاً)، وحملة الأسهم من النوع الثاني وهم
المستثمرون الذين يحصلون على أرباح الصندوق ويتحملون خسائره.

ان حملة الأسهم من النوع الأول والذي تمثل مساهماتهم رأس مال المؤسسة (وهو
ضئيل وجد لحاجة التسجيل لشركة ذات مسؤولية محدودة)، هم الذين يوقعون عقد
الإدارة مع أحد الأفراد أو المؤسسات المتخصصة في مجال نشاط الصندوق.

فمدير الصندوق لا يرتبط بعلاقة مباشرة مع المستثمرين فيه، إذ أن علاقته هي
مع الصندوق ذاته الذي يمثله حملة الأسهم من النوع الأول. وهو أجير للصندوق
يحصل على أجرة مقطوعة لقاء الإدارة.

ب- العلاقة بين الصندوق والمستثمرين :

المستثمرون مساهمون في الصندوق لكنهم لا يباشرون إدارته ولا يقومون بأنفسهم
بالمقاولة مع المدير الذي يختار الإستثمارات لهم وإنما يسندون ذلك الى
مجلس إدارة الصندوق والذي يتكون من حملة الأسهم من النوع الأول وهم يقوم
بدوره بإسناد ذلك إلى أحد البنوك غالباً. فالصندوق عندئذٍ وكيل عن أولئك
المستثمرين وهو يحصل مقابل وكالته على نسبة مئوية من صافي موجودات الصندوق.
فهي وكالة بأجر. إلا أن ذلك الأجر لا يكون معلوماً عند مباشرة العمل بل
عند إنتهائه.

ج- العلاقة بين الصندوق والأمين :

لكل صندوق من هذه الصناديق الإستثمارية، وبخاصة في حال كونه صندوقاً للأسهم
أو السندات وديع يسمى باللغة الأنجليزية (Custodian) وهو يحفظ وثائق
الصندوق ويدير أمواله ويباشر عمليات البيع فيه والشراء، تودع لديه الفوائض
من الأموال والسيولة التي تتحقق من العمليات. وربما حصل الصندوق من الوديع
على حساب جار مدين (Regular Over Draft) في الحالات التي يحتاج فيها إلى
سيولة قصيرة الأجل. والوديع غالباً أحد المصارف الكبيرة المتخصصة في هذه
المسألة. وليس لوظيفة الوديع صفة محددة فربما شملت جميع ما ذكر وربما
إقتصرت على جزء من ذلك.



8- الصناديق الإسلامية :

ان ظاهرة صناديق الإستثمار الإسلامية حديثة لا تعود إلا الى عدد قليل من
السنوات. ويقصد بصندوق الإستثمار الإسلامي هو ذلك الذي يلتزم المدير فيه
بضوابط شرعية تتعلق بالأصول والخصوم والعمليات فيه، وبخاصة ما يتعلق بتحريم
الفائدة المصرفية. وتظهر هذه الضوابط في نشرة الإصدار التي تمثل الإيجاب
الذي بناء عليه يشترك المستثمر في ذلك الصندوق، وفي الأحكام والشروط التي
يوقع عليها الطرفان عند الإكتتاب. ولا يقتصر تسويق الصناديق الإسلامية
وإدارتها على البنوك الإسلامية بل يمكن القول أن أكثر الصناديق الإسلامية
إنما يسوقها ويديرها البنوك التقليدية. وتمثل هذه الصناديق أحد أهم الوسائل
لدخول هذه البنوك في سوق الخدمات المصرفية الإسلامية دون الحاجة ا لى تغير
هيكلها الإداري أو نظام عملها وترخيصها.



وسوف نعرض أدناه لأهم أنواع الصناديق الإسلامية :

أ- صناديق الأسهم الإسلامية :

صناديق الأسهم قديمة تعود الى العشرينات من هذا القرن إلا أن صناديق الأسهم
الإسلامية فإنها لا تعود لأكثر من 5 سنوات. وصناديق الأسهم العادية هي
صناديق يقوم المدير فيها بتوجيه الأموال المجتمعة من إشتراكات المستثمرين
الى شراء مسلة من أسهم الشركات ويختارها بطريقة تحقق أهداف الصندوق من حيث
المخاطرة والعائد. فالصندوق الذي يحقق تفضيلات مستثمرين يرغبون في تقليل
المخاطرة، ربما إستثمر في أسهم شركات ذات رساميل كبيرة، قد بلغت حد ا لنضح
في قطاعات إقتصادية أساسية ومن ثم يقلل المخاطرة على المستثمرين في الصندوق
في الأجل الطويل وان كان العائد على إستثمارهم سيكون أقل، مقارنة بصناديق
تركز على الشركات الصغيرة الناشئة التي هي في طور النمو والتي سيترتب على
نجاحها زيادات كبيرة في أسعار أسهمها ومن ثم أرباح عالية للمستثمرين في
الصندوق، إلا أنها مرتفعة المخاطرة الأمر الذي قد يعرض مساهمتهم إلى
الخسارة الكلية.



ولقد ظهرت صناديق الإستثمار الإسلامية بالأسهم إستجابة لرغبات ذوي الالتزام
من المسلمين الذي يحرصون على المباح من الدخل. يمكن القول أن الشركات
المساهمة نوعين، تلك التي يكون نشاطها غير مباح مثل البنوك الربوية أو
الشركات التي تعمل في بيع الخمور...الخ، فهذه لا يجوز المساهمة بها البتة،
وهذا ما نصت عليه قرارات المجامع الفقهية وفتاوى أفراد العلماء. إلا أن
لسواد الأعظم من الشركات هو ذلك الذي يكون أصل نشاطه مباح إلا أنه يمارس في
جمال عمله بعض النشاطات أو الأعمال التي لاتجوز مثل أن يقترض بالفائدة أو
يودع الأموال لدى البنوك الربوية إختلف نظر الفقهاء المعاصرين في هذا النوع
من الشركات فمن قائل لا يجوز الاستثمار فيها إذ لا يختلف حكمها في نظرهم
من الأولى. ومن قائل لا بأس من الاستثمار فيها وتقدير الدخل الحرام لاخراجه
مما يتحقق للمستثمر من ريع.

لقد أسست صناديق الأسهم الإسلامية على الرأي الثاني، أن يقوم عمل الصندوق
عندئذٍ على مبدأين أساسيين، الأول : هو إختيار الشركات التي يكون أساس
نشاطها مباح فلا يستمثر في البنوك أو الشركات المنتجة للمواد المحرمة،
والثاني : أن يحسب المدير ما دخل على الشركات التي تكون أسهمها في الصندوق
من ايرادات محرمة مثل الفوائد المصرفية ثم يقوم بإستبعادها من الدخل الذي
يحصل عليه المستثمر في الصندوق، والثالث: أن يتقيد بشروطه صحة البيع فلا
يشتري أسهم شركة تكون أصولها من الديون أو النقود (لعدم جواز بيع الدين
لغير من هو عليه بالحسم) ولضرورة التقيد بشروط الصرف في حالة النقود. ولما
كانت الشركات لا تخلوا من نقود وديون في موجوداتها، أعمل الفقهاء المعاصرون
قاعدة للكثير حكم الكل فإذا كانت الديون قليلة كان الحكم للغالب الكثير لا
للقليل وحد القلة الثلث ولذلك إذا كان هذه الديون أقل من الثلث كان الحكم
للغالب وليس للقليل. والرابع: أن لايمارس المدير في الصندوق عمليات غير
جائزة مثل البيع القصير للأسهم أو الخيارات المالية أو الأسهم الممتازة.



ب- صناديق السلع :

ومن الصناديق الإسلامية ما كان نشاطه الأساس شراء السلع بالنقد ثم بيعها
بالأجل، ونظراً الى خصوصية عمل الصندوق، وضرورة أن تكون المخاطرة فيه قابلة
للقياس بدقة، وان يكون بيد المدير ما يمكنه من توجيه الأموال في الصندوق
بطريقة تحقق أكبر قدر ممكن من السيولة، إتجهت هذه الصناديق بصفة أساسية الى
أسواق السلع الدولية وليس تمويل العمليات المحلية إذ يقوم المصرف مباشرة
بمثل ذلك. ومن جهة أخرى فإن تطور أسواق السلع الدولية ووجود جهات متخصصة
يمكن الاعتماد عليها في تنفيذ عمليات الصندوق بأجر، تتوافر عليها الخبرات
والقوة المالية أضحت تلك الأسواق مكاناً مناسباً لعمل صناديق السلع. ويحتاج
الى تمويل مخزونها. والسلع المقصودة هي السلع الأساسية التي لها أسواق
بورصة منظمة مثل الألمونيوم والنحاس والبترول.

ولصناديق الإسثتمار في السلع الإسلامية ضوابط منها أنها تقتصر على السلع
المباحة وتلك التي يجوز شراء بالنقد وبيعها بالأجل، فيستثنى من السلع الذهب
والفضة. ويمكن أن تعمل صناديق السلع بصيغة البيع الآجل، أو المرابحة، أو
السلم وكل تلك صيغ قابلة للتطبيق في أسواق السلع الدولية.

ب- 1- صناديق المرابحة :

تقوم صناديق المرابحة على التمويل بالأجل بطريق المرابحة وبخاصة في أسواق
السلع الدولية. فيقوم الصندوق بشراء كمية من سلعة الحديد مثلاً بالنقد، ثم
بيعها الى طرف ثالث (غير من اشتراها منه) بالأجل. ويكون الأجل قصيراً في
الغالب يتراوح بين شهر وستة اشهر. ويستفيد من عمليات التمويل الشركات
المتعاملة في اسواق السلع لتمويل المخزون، ومصافي البترول لتمويل حصولها
على الخام وشركات المواد الأولية كالسكر ونحوه. وجلي ان أصول هذه الصناديق
هي ديون تتعلق بذمة العملاء الذين اشتروا هذه السلع ويتحدد مقدار المخاطرة
بالتصنيف الائتماني للمدين. ولذلك يمكن لمدير الصندوق التحكم بمقدار
المخاطرة بحيث تكون عند المستوى الذي يرغبه المستثمرون.

وتثير هذه الصناديق إشكالاً شرعياً اذ ان بيع الدين لا يجوز في الشريعة إلا
الى من هو عليه وبشروط تخرجه من الربا والغرر. ولذلك فان توفير السيولة في
وحدات الصندوق للمستثمرين يئول الى بيع الدين الممنوع.

ب-2- صناديق السلم :

السلم بيع يؤجل فيه قبض المبيع ويعجل فيه قبض الثمن. وهو من البيوع الجائزة
ومن شروطه ان يكون في سلعة قابلة لأن تكون موصوفة في الذمة، فلا يجوز في
معين ولا فيما لا يقدر على تسليمه في الأجل، وان يدفع الثمن كاملاً في مجلس
العقد، وتحديد أجل ومكان التسليم.

ويمكن توليد الربح من بيوع السلم في الصناديق الإستثمارية عن طريق الدخول
في عقد سلم محله بضاعة موصوفة في الذمة كالقمح أو الشعير أو الزيوت...الخ.
تسلم الى الصندوق بعد 90 يوماً مثلاً. ولكن الصندوق لايرغب حتماً في تسلم
السلعة كما لايجوز له بيع بضاعة السلم قبل القبض لانها دين والدين لايجوز
بيعه لغير المدين بشروطه. ولذلك فان الصندوق يدخل في عقد سلم موازٍ أي انه
بيع سلعة مماثلة بنفس الشروط وتاريخ التسليم مع اختلاف المدة. أي ان السلم
الأول مدته 90 يوماً والثاني 30 يوماً ويحقق الربح من فرق السعر نتيجة
تغيرات الأسواق، ومن الزيادة من أجل الأجل.

ج- صناديق التأجير :

عقد التأجير من العقود التي تقدم امكانيات تمويلية ممتازة، يمكن ان تكون
بديلاً للقروض وتغطي حاجة المتمولين دون الاضطرار الى المعاملات الربوية.

وعقد الاجارة هو عقد محله منافع أصل قادر على توليد هذه المنافع كالسكنى
بالنسبة للمنزل أو النقل بالنسبة للسيارة...الخ. فهو من هذا الباب عقد بيع
للمنافع ولذلك يشترط فيه ما يشترط في عقد البيع من اركان لصحته.

وعقود التأجير في الولايات المتحدة تعد نشاطاً مالياً عظيماً الباعث عليه
عندهم الفوائد الضريبية التي تتحقق عندما تقوم الشركة بالاستئجار بدلاً من
الشراء او الاقتراض، والمنافع المالية والائتمانية الاخرى.

ويعتمد عمل صناديق التأجير على امتلاك الصندوق للأصول المؤجرة مثل المعدات
والسيارات والطائرات واحياناً العقار، وتولد الدخل من الايرادات الايجارية.

وتختلف الصناديق باختلاف عقود الايجار لاصول الصندوق، فبعضها يقوم على عقد
الايجار المعتاد، وهنا يتحمل الصندوق مخاطرة ثمن الأصول عند انتهاء العقود،
وربما كان على صفة الايجار المنتهي بالتمليك وفي هذه الحالة تغطي
الايرادات قيمة الأصل كاملاً.

ومعلوم ان عقود الايجار المالي في الولايات المتحدة من أكثر عقود التمويل
تعقيداً اذ تتداخل فيه الاغراض المالية والضريبية والمحاسبية لاطرافه ومن
ثم كان التأكد من انضباط هذه العقود بالمتطلبات الشرعية امراً بالغ
الصعوبة.



د- رأس المال "المأمون":

كان البنك الأهلي التجاري رائداً في ايجاد عدد من الصناديق الإسلامية مثل
صندوق السلم وصندوق المأمون. وتقوم فكرة صندوق المأمون على الاستجابة
لرغبات كثير من المستثمرين الذين يحبون الجمع من الارباح العالية، والمخاطر
المتدنية.

معلوم ان الارباح العالية تتطلب تحمل مخاطر عالية لان الربح في النهاية هو مكافأة عن الخطر. ولكن هل يمكن جمع النقيضين؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
صناديق الاستثمار في المصارف الإسلامية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
- منتدى موجه لإداره الاعمال - moga for business administration  :: مواضيع إداريه Mnagerial Topics :: مواضيع اداره ماليه Financial Topics-
انتقل الى: