- منتدى موجه لإداره الاعمال - moga for business administration
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الساده زوار واعضاء المنتدى الكرام نفيدكم انه تم انشاء منتدي جديد بشكل افضل،
لذلك نرجو التكرم بزياره المنتدى الجديد

http://learn-time.com/forum
ولكم منا وافر الاحترام و التقدير
ادارة المنتدي
- منتدى موجه لإداره الاعمال - moga for business administration

موقع متخصص ادارة الاعمال و التسويق و التمويل و البنوك وإدارة الموارد البشرية وإداره الانتاج و العمليات
 
الصفحة الرئيسيةالرئيسيةmarketingمكتبة الصوربحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الإدراك

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
moga
كبير مستشارين المنتدى
كبير مستشارين المنتدى


ذكر
تاريخ الميلاد : 27/05/1970
تاريخ التسجيل : 16/10/2008
العمر : 47
عدد المساهمات : 771
نقاط : 2370
السٌّمعَة : 82

مُساهمةموضوع: الإدراك   الخميس 15 سبتمبر 2011 - 20:51

أولا : مفهوم الإدراك : (مفاهيم) للإدراك أربعة تعاريف
هي :



1
– د / بشير : يقول أنه استقبال المثيرات بواسطة الحواس و تفسيرها و تنظيمها .



2
– د / سشف : يقول بأنه تلك العملية التي يقوم الإفراد من خلالها باختيار المؤثرات
و تنظيمها و تفسيرها تفسيرا مناسبا يحمل معنى و يعطي صورة كاملة للعالم .



3
– د / العبيلي : بأنه عملية اختيار معنى معين لإحساساتنا و يتوقف هذا الإدراك على
خبرة الفرد و تعلمه و مستوى ذكائه لذلك أختلف الإفراد في إدراكهم الإحساسات واحدة تنقل إليهم عن طريق حواسهم .



4
– د / روبنسون : العملية التي من خلالها ينظم و يترجم الأشخاص انطباعاتهم الحسيه
من اجل إن يعطوا معنى لما يدور حولهم .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
moga
كبير مستشارين المنتدى
كبير مستشارين المنتدى


ذكر
تاريخ الميلاد : 27/05/1970
تاريخ التسجيل : 16/10/2008
العمر : 47
عدد المساهمات : 771
نقاط : 2370
السٌّمعَة : 82

مُساهمةموضوع: رد: الإدراك   الخميس 15 سبتمبر 2011 - 20:52

ثانيا : ديناميكية عملية الإدراك :


وهي
منبعثة من التعريف التي ذكرناها منذ قليل الأربعة تعاريف فمن ديناميكية عملية
الإدراك:
1ــ هو وجود منبهات و مثيرات خارجية في البيئة يشعر بها الإنسان من خلال
حواسه .


2
– يقوم الفرد بعملية تخزين المعلومات في ذاكرته نتيجة لخبراته السابقة و إدراكه
الأشياء سبق له معرفتها. ((فقد يكون تخزين شخص لمعلومات معينة يختلف عن تخزين
شخص لمعلومات ذاتها هي نفسها إدراكه لهذه المعلومات تختلف من شخص ( أ ) إلى شخص (
ب ) لماذا ؟ لان قدرته على ترجمة لهذه المعاني و الإدراك يختلف من شخص إلى آخر
طبعا هناك مؤثرات مثل التعليم مثل الحالة النفسية مثل القدرات الشخصية مثل الحواس
من سمع و بصر تؤثر على عملية هذه الترجمة و عملية التخزين))
.


2- يقوم أيضا الفرد بتحليل المعلومات التي تم
الحصول عليها لكي يفسر معانيها و دلالتها و هنا يستخدم خبراته الاجتماعية و دوافعه
و اتجاهاته ((عندما نقول خبراته الاجتماعية معاناته إن هذا الرجل كان يعيش في
بيئة قد تكون نفس البيئة التي عاش فيها شخص آخر لكن ترجمته لهذه البيانات و
المعلومات تختلف من شخص إلى آخر ترجع إلى إدراكه لهذه البيانات و المعلومات ))
.


3 - يقوم
أيضا الفرد بتصنيف المدركات و تنظيمها و استخدمها في بناء أنماطه السلوكية التي
يحددها حيث يختار الفرد لمنبهات التي يريدها و من ثم يقوم بتنظيمها و تفسيرها على
شكل أنماط سلوكيه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
moga
كبير مستشارين المنتدى
كبير مستشارين المنتدى


ذكر
تاريخ الميلاد : 27/05/1970
تاريخ التسجيل : 16/10/2008
العمر : 47
عدد المساهمات : 771
نقاط : 2370
السٌّمعَة : 82

مُساهمةموضوع: رد: الإدراك   الخميس 15 سبتمبر 2011 - 20:52

ثالثا : أهمية الإدراك في السلوك الإنساني :


يعتبر
الإدراك جوهر كل و أساس كل نشاط ذهني للفرد و بالتالي فان للإدراك أثرا واضحا و
كبيرا في سلوك و تصرفات الفرد (( فجوهر
و أساس كل نشاط ذهني للفرد من خلال هذا الإدراك يقوم الإنسان بتصرف من خلال هذا
الإدراك يقوم الإنسان بعمل العمل المناط به أحيانا يكون هناك مسؤوليات و مهام
المفروض إن يقوم بها هذا الشخص لكنه يدركها و بالتالي عملية الإدراك المطلوبة من
هذا الشخص للإعمال المناطه به لابد إن يدركها فان لم يدركها لا يستطيع إن يقوم بها
))
.


لا
تقتصر عملية الإدراك على الخبرة و العوامل الشخصية و النفسية و العمرية عند الفرد
كعوامل مؤثرة في العملية الإدراكية بل يعتبر الإدراك مؤثرا في حياة الفرد و سلوكه
منذ بدايات مراحل العمر الأولى .


ففي
أثناء المرحلة العمرية الأولى من حياة الطفل يبدأ بالتعرف على المحيط البيئي الذي
يعيش فيه و يتفاعل مع المدركات الحسية التي تواجهه .(( قد يكون أول شيء هو
الطعم للطفل أيضا أحيانا الحواس باليد فيدرك ما حوله بالحواس بالمس باليد و
بالتالي بالذوق بالطعم و بالتالي يتفاعل مع المحيط البيئي الذي يعيش فيه عن طريق
الإدراك لهذه العوامل التي تحيط به )) .


هذا
يؤدي إلى ظهور حاجات و رغبات فحاجات الشخص الطفل تختلف عن الناضج تختلف عن كبير
السن يسعى لإشباعها وفق ما يتوفر له من فرص تساعده في إشباع حاجاته و رغباته ،((
فإشباع رغبات و حاجات صغير السن تختلف عن شخص كبير السن أو الناضج )).


تأخذ
هذه الحاجات بالنمو و التطور ، لماذا لأنها تتطور مع الجسم ، بشكل موازي لنموه
الجسمي و النفسي ، هنا يبدأ الطفل بالتعرف على عمليات الإدراك مثل الطول و القصر و
التوافق و التناقض المقبول و غير المقبول الملائم و غير الملائم و غيرها من
الصفات. ((التي يتعلمها في المحيط أو البيئة الاجتماعية التي يعيش فيها ونقصد
أحيانا عندما نتكلم لطفل المحيط فهو المنزل الناضج هو الحي أو المجتمع الذي يعيش
فيه مكان العمل الذي يعمل به و هكذا إذا المحيط الاجتماعي يتدرج من طفل إلى الكبر
و النضج )).


تأخذ
قدراته بالنمو و التطور بواسطة التعلم و الخبرات التي تولدت لديه خلال مراحل نموه
السابقة و ذلك من خلال عملية التكيف و التنشئة الاجتماعية التي مر بها بمراحلها
المختلفة .(( فالبيئة الصالحة التي يعيش فيها الفرد تختلف عن البيئة الفاسدة و
بالتالي المعطيات و الإدراك لهذا الشخص تختلف من شخص إلى آخر بناء على البيئة التي
عاش فيها )) .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
moga
كبير مستشارين المنتدى
كبير مستشارين المنتدى


ذكر
تاريخ الميلاد : 27/05/1970
تاريخ التسجيل : 16/10/2008
العمر : 47
عدد المساهمات : 771
نقاط : 2370
السٌّمعَة : 82

مُساهمةموضوع: رد: الإدراك   الخميس 15 سبتمبر 2011 - 20:52

رابعا : خصائص الإدراك : - هناك أربعة خصائص وهي : -


1
– الاختيار / و هو إن يقوم الفرد باختيار منبهات دون غيرها لان هذه المنبهات تعمل
على إشباع حاجاته و رغباته من وجهة نظرة .


((وبالتالي
هذا المنبه الذي يدركه هذا الشخص هو من اختياره و من تعلمه و من مجتمعه الذي يعيش
فيه أحيانا يكون لدى الموظف روئيا ورسالة
للمؤسسة التي يعيش فيها هنا عملية إن الفرد يختار المنبه الذي يريده هو مبني على
الخطط الإستراتيجية و أيضا لروئيا و الرسالة لهذه المؤسسة التي يعمل بها )) .


2
– المرونة / هو إن يقوم الفرد بعملية تفسير المنبه الذي تعرض له بطرق مختلفة بسبب
اختلاف الدوافع و الحاجات و الرغبات لديه (( لذلك تختلف الدوافع و الحاجات و
الرغبات من شخص إلى آخر )) .


3
– التكامل / هو إن الإفراد يدركون المواقف بصورتها التكامل و ليست الجزئية ((
فعندما تسأل أحد العمال عن المؤسسة فانه ينظر للمؤسسة ككل لا يمكن إن ينظر أليها
كجزء , جزء إدارة أو قسم وإنما ينظر إليها بنظرة تكاملية و بالتالي يدرك العامل من
خلال هذه الأجزاء التي يتصورها أو يترجمها هذا الشخص )).


4
– الثبات / هو إن الإدراك لا يتغير بتغير موقع المنبه الخارجي أو بحركته الآن هناك
الإدراك لا يتغير بتغير موقع المنبه الخارجي أو بحركته .(( فإدراك الشخص في
مكان ( أ ) لا يختلف عن مكان ( ب ) و( ج )
و ( هــ ) و هكذا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
moga
كبير مستشارين المنتدى
كبير مستشارين المنتدى


ذكر
تاريخ الميلاد : 27/05/1970
تاريخ التسجيل : 16/10/2008
العمر : 47
عدد المساهمات : 771
نقاط : 2370
السٌّمعَة : 82

مُساهمةموضوع: رد: الإدراك   الخميس 15 سبتمبر 2011 - 20:53

خامسا : مراحل العملية الإدراكية


تمر
عملية الإدراك بثلاث مراحل رئيسية وهي كما
يلي : -


1
– مرحلة الانتباه للمنبهات و المثيرات (( كثير من الناس عندما يرى مثلا
الإجراءات المطولة في العمل هذه عبارة عن منبهات له يرى إن العمل الذي سوف يقوم به
هي أعمال طويلة الإجراءات هذه منبهات فالتالي يترجمها كادراك)) .


2
– تحويل وترجمة المثيرات إلى رسائل ( تفسير المثيرات). ((التي تعلمها الشخص في
العمل أو تعرف عليها )).


3
– تحديد السلوك أو الاستجابة المناسبة (( بناء على إدراكه فإدراك عامل ( أ ) يختلف
عن عامل ( ب ) فالسلوك الذي ينتجه ( أ ) يختلف عن السلوك الذي ينتجه ( ب )
)) .








((محرك
هذا المحرك يؤدي إلى عملية الانتباه ، الانتباه يؤدي إلى عملية الإدراك, الإدراك
يترجم الشخص أو الفرد العامل في المؤسسة هذا الإدراك ثم يبني عليه السلوك ، عندما
يطلب من هذا الشخص عمل هو مبني على أيش على إدراك هذا العمل لهذه المهام و
المسئوليات لمناطة به فبتالي عندما يحدد لهذا الفرد مهام محددة واضحة سوف يقوم
بعملها لأنه بالأهمية و كأنه لابد إن يدركها فإذا أدركها معاناته انه فسرها و
ترجمها و بالتالي يقوم بالعمل المطلوب به على الوجه الأكمل )).
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
moga
كبير مستشارين المنتدى
كبير مستشارين المنتدى


ذكر
تاريخ الميلاد : 27/05/1970
تاريخ التسجيل : 16/10/2008
العمر : 47
عدد المساهمات : 771
نقاط : 2370
السٌّمعَة : 82

مُساهمةموضوع: رد: الإدراك   الخميس 15 سبتمبر 2011 - 20:53

سادسا : العوامل المؤثرة في الإدراك :


فهي
أربع كما يلي : -


1
– سمات الفرد و خصائصه : والمتمثلة بالدوافع والخبرات السابقة والاتجاهات والثقافة
والقيم والعادات .


2
– المنبه : فكلما كان المنبه قويا كلما كان الفرد أكثر قدرة على إدراك المنبه و العكس صحيح و مثله لو كان المنبه سريعا أو
مميزا أو مكررا. (( فالتنبيهات في أحيان كثيرة المدير ينبه على الموظف أكثر من
مرة للمهام المطلوبة منه هنا تكرار أحيانا يكون هناك سرعة في عملية المنبه هناك
تكرار و لكنه سريع أحيانا يكون مميزا أحيانا يكون قوي أحيانا نبرة الصوت أحيانا
يكون من كثرة ألتعاميم التي تصدرها الجهة فالتالي يكون عملية المنبه قوي يدركه هذا
الشخص و من ثم يترجمه ))
.


3
– الموقف و هو إن الإفراد يعيشون في ظروف مختلفة و متنوعة و بالتالي فان درجة الإدراك تتوقف على تلك الظروف و
المواقف ، فالفرد الذي يعيش في المدينة يختلف تماما عن درجة و طبيعة الإدراك لدى
الفرد الذي يعيش في البادية .(( وهذا متصور و مدرك قدرات الشخص في المدينة
تختلف عن قدرات الشخص في البادية أحيانا الشخص ( أ ) و ( ب ) يعيشون في مدينة
واحدة إدراكهم و قدراتهم تختلف لماذا الآن هذا عاش في بيئة منغلقة و هذا عاش في
بيئة منفتحة هذا عاش في بيئة التعلم فيها منخفض هذا عاش في بيئة التعلم فيها مرتفع
و هكذا عملية الموقف لها دور في الإدراك))


4
– البيئة الاجتماعية : و هي طريقة التنشئة للإفراد من قيم و عادات و تقاليد حيث
تلعب دور محوريا في تحديد إدراك الفرد ((الشخص الذي يعيش في بيئة مسلمه يختلف
عن الشخص يعيش في بيئة غير مسلمة الشخص الذي يعيش في بلد متطور يختلف عن الشخص
يعيش في بلد غير متطور هنا البيئة الاجتماعية لها دور كبير في عملية التنشئة
للإفراد و من ثم الإدراك )).
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
moga
كبير مستشارين المنتدى
كبير مستشارين المنتدى


ذكر
تاريخ الميلاد : 27/05/1970
تاريخ التسجيل : 16/10/2008
العمر : 47
عدد المساهمات : 771
نقاط : 2370
السٌّمعَة : 82

مُساهمةموضوع: رد: الإدراك   الخميس 15 سبتمبر 2011 - 20:53

سابعا : الجوانب الاجتماعية في الإدراك


تقوم
العوامل الاجتماعية بأداء دور مزدوج في تكوين البعد الإدراكي للفرد كما يلي : -


1
– الدور الأول : تمثل العوامل الاجتماعية مصدرا للمعلومات حيث يكون للفرد المقدرة
في الاستناد إلى رأي الجماعة لكي يكون مدركاته . ((
إذ الدور الأول تمثل العوامل الاجتماعية – مصدرا للمعلومات لأنه عاش في بيئة مثل
ما قلنا في السابق أنها بيئة منفتحة فيعرف جميع المعلومات بطريقة منفتحة لأنه ليس
هناك حدود لهذه المعلومات حيث أي معلومة يديرها يحصل عليها و يكون للفرد المقدرة
في الاستناد ألي الرأي الجماعة لكي يكون أيه مدركاته )).


2
– الدور الثاني : مساعدة الفرد في تقليل درجة الغموض الذي يعانيه من بعض المدركات
وهنا يصبح لزام عليه اللجوء إلى آراء الآخرين و تجاربهم و قيمهم و اتجاهاتهم حتى
يفسر معاني المدركات . (( فتجد الموظف الجديد
كثرة السؤال عنده تختلف عن الموظف القديم لماذا لأنه لا يدرك معاني المهام و
المسئوليات المناطه به فهنا لجوء الموظف الجديد إلى الاستفسارات و إلى الرئيس أو
المدير لأنه لا يعرف شئ عن العمل المناط به أحيانا يعرف لكن لا يدرك المهام و
المسئوليات المناطه به و بالتالي لابد إن يرجع إلى الرئيس للاستفسار عن بعض
المعلومات المرتبطة بالعمل المناط به )).


هناك
أسباب كثيرة تعمل على تشويش و تشويه وتغييرما يتم إدراك عن حقيقة الشيء موضع
الإدراك و من أهم تلك العوامل ما يلي :-


1
– طبيعة الموقف الإنساني نفسه و دورة فيه (( هناك مواقف تختلف من شخص إلى آخر و
من طبيعة بيئة إلى بيئة فتؤثر على الشخص و تشوه المعلومة )) .


2
– مدى موضوعية الشخص (( أحيانا بعض الأشخاص هو موضوعي عندما يقيس أداء عمله فهو
موضوعي يقيسه بناء على معايير و معطيات مدى موضوعية الشخص في الانجاز لمطالب به
أحيانا عملية تطبيقه للأنظمة واللوائح هو مبنية على الموضوعية لدى الشخص ))
.


3
– صفات الشخص و خصائصه ((هي تختلف من شخص إلى آخر فهناك بعض الأشخاص يكون
تربيته فيها نوع من القسوة و بالتالي انعكاس التربية على أداء العمل و أحيانا يكون
تربيته تربية غير قاسية و بالتالي تنعكس على أداءه العمل )).


4
– كمية المعلومات المتوفرة للفرد و دقتها (( كيف نطلب من إفراد موظفين إعمال و
مهام ولا يوجد لديه أي معلومات على العمل المناط به هنا يكون تقصير واضح لدى
الموظف و بالتالي النتيجة تكون سلبية قدرة الموظف على أداء الإعمال المناط به تكون
ضعيفة جدا لماذا لأنه لا يوجد عند معلومات لا من لوائح ولا من أنظمة ولان من مهام
ومسئوليات مكتوبة لديه يتم من خلالها أداء الإعمال )).
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
moga
كبير مستشارين المنتدى
كبير مستشارين المنتدى


ذكر
تاريخ الميلاد : 27/05/1970
تاريخ التسجيل : 16/10/2008
العمر : 47
عدد المساهمات : 771
نقاط : 2370
السٌّمعَة : 82

مُساهمةموضوع: رد: الإدراك   الخميس 15 سبتمبر 2011 - 20:53

ثامنا : معوقات الإدراك (سبعة ) : -


1
– المظاهر المادية : تؤدي إلى جذب الإفراد و زيادة درجة الإقناع لديهم .(( قد
ننظر إلى بعض الأشخاص انه يرغب بعمل معين من الإعمال ثم تنظر إليه انه لا يحقق
رغبات هذا الشخص فعندما يسأل هذا الشخص يجب بأنه الجانب المادي المعروض عليه مرتفع
و بالتالي أدى إلى جذب هذا الشخص وزيادة درجة اقتناعه بالعمل )).


2
- التنميط : وهي عملية تصريف الإفراد أوالأشياء بناء على ما تدركه من تماثل بينهم .((
عندما ترى ( أ ) و ( ب ) من الموظفين لديهم نفس لتنظيم لكن عملية الإنتاجية تختلف
من ( أ ) إلى ( ب ) و بالتالي التنميط هي عملية تصنيف الإفراد بناء على هذا
الإدراك)).


3
– الانطباع الأول : و قد يكون سلبيا أو ايجابيا (( عندما يكون الإنسان مرتبا في
عمله هنا انطباع بان هذا الإنسان منظم و تذهب إلى شخص آخر تجد إن العمل عنده فيه
عشوائية و فوضى فينطبع عندك انطباع بان هذا الرجل غير منظم و هكذا ))
.


4
– تأثير الهالة : بناء انطباعاتنا عن شخص ما على صفه واحدة مثل لباقة أو المظهر أو
كونه اجتماعيا و إغفال جوانب أخرى و من ثم نقوم بتكوين فكرة عامه أو تقييم للفرد
إما سلبي أو ايجابي بناء على الحكم الموضوعي ( و هو ما يسمى بالهالة ) .


5
– التسرع بالحكم : و هي القفز مباشرة إلى النتائج بطريقة غير منظمة أو مخططة.


6
– الدفاع الإدراكي : و هو ما يقوم به الفرد باختيار المعلومات التي تدعم أرائه و
يتجاهل المعلومات التي تتنافى مع أرائه. (( وهذا شيء طبيعي لدى الإنسان تجد ان
شخص يوافق شخص لأنه يوافقه في الآراء إن معلوماته نفس المعلومات التي لديه و يعارض
شخص إلا انه يختلف معه في المعلومات و
يختلف معه في الآراء و بالتالي تختلف من شخص إلى آخر)) .


الإسقاط : و هي إن يعزو الفرد الجانب السلبي من
سلوكه إلى أشخاص آخرين .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
moga
كبير مستشارين المنتدى
كبير مستشارين المنتدى


ذكر
تاريخ الميلاد : 27/05/1970
تاريخ التسجيل : 16/10/2008
العمر : 47
عدد المساهمات : 771
نقاط : 2370
السٌّمعَة : 82

مُساهمةموضوع: رد: الإدراك   الخميس 15 سبتمبر 2011 - 20:54

تاسعا : نظام الإدراك و
علاقته بالنظم السلوكية الفرعية الأخرى


هناك مصادر للمعلومات من المدخلات الإدراكية
لعمليات الإدراكية لمخرجات الإدراكية و كلها تصب في الذاكرة ثم نظام الدوافع و
نظام الاتجاهات و نظام التعلم و نظام القدرات .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
moga
كبير مستشارين المنتدى
كبير مستشارين المنتدى


ذكر
تاريخ الميلاد : 27/05/1970
تاريخ التسجيل : 16/10/2008
العمر : 47
عدد المساهمات : 771
نقاط : 2370
السٌّمعَة : 82

مُساهمةموضوع: رد: الإدراك   الخميس 15 سبتمبر 2011 - 20:54

عاشرا : أثر الإدراك على السلوك التنظيمي


1
– تأثير الإدراك على القيادة .


2
– تأثير الإدراك على اختيار العاملين من خلال المقابلة الشخصية و تأثير الهالة .


3
– تأثيرالإدراك على تقييم الأداء للعاملين من خلال التقييم غير الموضوعي و الذي
يؤدي إلى سلبية الروح المعنوية للعامل.


4
– تأثير الإدراك على الدافعية : من خلال عدم معاملة لجهد المبذول مع حافز الراتب
مما يؤدي إلى دوران العمل في المؤسسة أو الخروج منها .


5 – تأثير الإدراك على الاتصالات : من خلال
المعلومات التي يحصل عليها العاملين عن المنظمة .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الإدراك
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
- منتدى موجه لإداره الاعمال - moga for business administration  :: مواضيع إداريه Mnagerial Topics :: سلوك المنظمات Organization behavior-
انتقل الى: